الجزائر تؤكد الترحيب باستضافة عيد الاعلاميين الرياضيين العرب      رواد الرياضة العربية يشاركون في ندوات دور الإعلام الرياضي في القضايا الرياضية المعاصرة      الجمعية المغربية للصحافة الرياضية تحتفل باليوم العالمي للصحافة الرياضية      المغرب تكرم ابطال ونجوم الرياضة العربية      المغرب تنجز ترتيباتها للإحتفال الكبير لتكريم نجوم الرياضة العربية      الإتحاد العربي يهنىء الزميل الأستاذ عبد الله طالب المري نائب رئيس الإتحاد      المغرب تواصل استعداداتها لتكريم نجوم الرياضة العربية      الجزائر تحتضن العيد العاشر للأعلاميين الرياضيين العرب      ختام الملتقى التاسع للإعلاميات الرياضيات العربيات      المغرب يستضيف حفل الإستفتاء الثاني لتكريم نجوم الرياضة العربية     

مقالات: التخوف والتخويف

عبد الله إبراهيم - دولة الإمارات العربية المتحدة

بترشح الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني عضو اللجنة التنفيذية نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» للأعوام الأربعة المقبلة يكون هو العربي والآسيوي الثاني الذي يخوض تجربة خوض الانتخابات الرئاسية من دون تخوف من الفشل ولا تخويف من العقوبات، تلك الثقافة السائدة بين اتحادات القارتين الآسيوية والأفريقية من القابع على سدة الرئاسة منذ أربع دورات ومن دون النظر لأحداث الانتخابات الماضية وما لحق بمحمد بن همام مرشح الخليج والعرب وآسيا والدول المناصرة لعملية التغيير.

وأتساءل، من الذي زرع ثقافة التخويف في أبناء اللعبة من رجالات الاتحادات الوطنية في القارتين الآسيوية والأفريقية؟ ألسنا نحن حينما اقتحم بن همام سباق الرئاسة وعوقب بعده ولم نحرك ساكنا لمعرفة الأسباب؟ أم أننا كنا على علم بمسبباته وارتضينا بعقوباته، ولم نسمع ردود أفعالنا حتى همسا لما جرى في الانتخابات السابقة وهل كان بن همام صائبا في الترشح أم انه خانه التوفيق؟ أم أن هناك ألغازا لن تحل إلا بعد مرور عقود من الزمن.

إن ما دعا إليه الأمير علي بالقضاء على ثقافة التخويف يجب أن تسود في أوساط الاتحاد الدولي رائد المنظمات الرياضية على مستوى العالم وأكثره ثراء وأوسعه فساداً منذ عهد بلاتر الذي يدير خيوطه وآخره حجب تقرير رئيس لجنة التحقيق الدولية، والذي كان مؤشرا لسياسة التخويف الذي أشار إليه الأمير علي، فهل بعد كل هذا ندفن رؤوسنا في الرمال انتظارا لمكرماته الذي سيغدق بها نظير السكوت على الأخطاء، في الوقت الذي يجب أن تكون الشفافية نبراس عمله مجاراة لشعاره اللعب النظيف في الملعب وخارجه من دون أن يخدعنا بين الحين والآخر بإشادة هنا ومدح هناك.

لسنا ضد أشخاص، ولكننا ضد نهج سياسة التخويف وندعو الأسرة الرياضية عدم التردد والتخوف لخوض غمار انتخابات رئاسية على أي منصب مهما كان علو شأنه طالما نثق بإمكاناتنا وقدراتنا وطالما لدينا القناعة في خوضها وتجاربنا الناجحة ماثلة أمامنا في قيادة كل من محمد بن همام والشيخ سلمان بن إبراهيم في سدة رئاسة الاتحاد الآسيوي.

فلنتجاوز ثقافة التخوف من الانتخابات والتخويف من الخصوم. مع أمنياتنا للأمير علي بن الحسين بالتوفيق.

العودة