الجزائر تؤكد الترحيب باستضافة عيد الاعلاميين الرياضيين العرب      رواد الرياضة العربية يشاركون في ندوات دور الإعلام الرياضي في القضايا الرياضية المعاصرة      الجمعية المغربية للصحافة الرياضية تحتفل باليوم العالمي للصحافة الرياضية      المغرب تكرم ابطال ونجوم الرياضة العربية      المغرب تنجز ترتيباتها للإحتفال الكبير لتكريم نجوم الرياضة العربية      الإتحاد العربي يهنىء الزميل الأستاذ عبد الله طالب المري نائب رئيس الإتحاد      المغرب تواصل استعداداتها لتكريم نجوم الرياضة العربية      الجزائر تحتضن العيد العاشر للأعلاميين الرياضيين العرب      ختام الملتقى التاسع للإعلاميات الرياضيات العربيات      المغرب يستضيف حفل الإستفتاء الثاني لتكريم نجوم الرياضة العربية     

مقالات: فلسطين وبطولة غرب آسيا لكرة القدم النسائية الحدث الرياضي المرتقب !! بقلم /الزميل عبدالواحد محمد

تعد الرياضة عاملا من عوامل التقدم البشري  لكونها تحمي الجسم والعقل من الضعف وبالتالي  لا تتقدم المجتمعات بدونهما لذا يعول علي الرياضة العربية الكثير وسط ظروف وتحديات جسيمة  والرياضة لم تعد ايضا مجرد لعبة تمارس بل اصبحت منتج رفيع المستوي  لها كثيرا من الادوار علي كافة المستويات العربية والاقليمية والدولية ؟

وبطولة  غرب آسيا لكرة القدم للسيدات و التي تقام في فلسطين من الفترة 3/7/حتي 7/7 /2013 مطلع الشهر القادم  تؤكد مضمون وجوهر الرياضة  فالمرأة  الرياضية  اصبحت هي الاخري مكملة للمنظومة الرياضية  وتحقق البطولات بروح تلك اللغة التي جذبتنا نحو عالمها  جميعا بكل يسر وسهولة ؟

ولعلها من المفارقات أن  عناصر اللعبة الرياضة  بشكل عام يتكلمون لغة واحدة علي أرض الملعب وقد ساهمت وسائل الاعلام الرياضي  من صحف  وفضائيات  ومواقع الالكترونية في نشر الرياضة العربية النسائية بصورة غير مسبوقة اليوم  في عالمنا العربي  عن ذي قبل!

 واصبحت الفتاة الرياضية  نجمة يشار لها بالبنان في مجتمعنا العربي الذي كان لا يقبل فكرة الرياضة من الاساس للمرأة ؟

فالتحول الفكري الرياضي هو ثمرة لفكر جديد بعد قرون عديدة ظلت المرأة بعيدة كل البعد عن عناصر اللعبة الرياضية  سواء في الإدارة  او التحكيم  او التدريب او ممارسة أي نوع من الرياضة لاعبة !

والاتحاد العربي للصحافة الرياضية  يعد  ضمير رياضي  بكل معاني منظومة مكتملة الاركان وقادرة علي تحقيق الاهداف من خلال بث تلك الروح الرياضية داخل كل بيت رياضي عربي بأن تصبح الفتاة العربية رياضية وتطوف كالرجل عواصمنا العربية وتتمتع بالاحترام والتقدير من النخب الرياضية في عالمنا العربي لدورها الذي لا يقل عن الرجل !

وعبر هذه السطور لا بد أن نشيد بدور رئيس اللجنة  الاولمبية الفلسطينية اللواء جبريل الرجوب علي دعمة للرياضة النسائية  بكل الامكانيات المادية والمعنوية والاعلامية من منطلق دوره الرياضي الكبير وتقديره للمرأة وحقها في تحقيق ذاتها الرياضية  وايمانه بها كل الإيمان  بأنها قادرة علي رفع علم بلادها في المحافل الرياضية العربية والدولية !

لذا تعكس بطول السيدات لكرة القدم النسائية والتي ستقام في فلسطين مطلع الشهر القادم  يوليو  كثيرا من الاحلام التي تم ترجمتها علي ارض الواقع اليوم واصبحت الرياضة النسائية  لغة لا تقبل شك في الفيتنا الثالثة !

ومن قبل شاركت المرأة العربية في الملتقى الثامن للاعلاميات الرياضيات العربيات بتونس  منذ نحو شهر تقريبا تأكيدا علي دور الإعلام العربي الرياضي  والرياضة النسائية  التي تعد عاملا من عوامل التقدم البشري للدول !وايضا دور الاتحاد العربي للصحافة الرياضية في دعمه للمرأة الرياضيةالعربية  بلاحدود !

وكثيرا من الفاعليات الرياضية العربية  النسائية والتي كان الاتحاد العربي للصحافة الرياضية خير داعما لها وقادرا علي احداث تلك النهضة المعاصرة الرياضية لعالم المرأة  التي كشفت عن كثير من مواهبها الرياضية بتحقيق إنجازات رياضية نسائية ربما فاقت الرجل في كثير من الالعاب الرياضية !

ويوميات المرأة الرياضية حافلة دوما بالمثير الذي جذب عيون المشاهدين من كل الاعمار اليها في الساحات والملاعب الرياضية يصفق لها وتمنح ارفع الاوسمة !

وبعد ايام قلائل سيشهد العالم العربي بطولة كبري نسائية  بل العالم اجمع  من خلال وسائل الإعلام  المتعددة بطولة السيدات لكرة القدم علي أرض فلسطين الحبيب  وسط حضور قاري من النخب الرياضية العالمية وعلي  رأسهم بلاتر  رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم  والعديد من الشخصيات الرياضية العربية التي ساهمت في بناء الشخصية الرياضية  وتحقيق كثيرا من الانتصارات التي مازالت حديث اليوم !

ووسط هذا العروس الرياضي  لا بد من الاشادة بدور  الاستاذ محمد جميل عبدالقادر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية ودعمه للرياضة العربية عامة والنسائية خاصة وشكر خاص للواء جبريل الرجوب  رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية علي مجهوداته الكبيرة والتي  يلمسها كل رياضي عربي .

بقلم

عبدالواحد محمد

abdelwahedmohaned@yahoo.com

 

العودة