الجزائر تؤكد الترحيب باستضافة عيد الاعلاميين الرياضيين العرب      رواد الرياضة العربية يشاركون في ندوات دور الإعلام الرياضي في القضايا الرياضية المعاصرة      الجمعية المغربية للصحافة الرياضية تحتفل باليوم العالمي للصحافة الرياضية      المغرب تكرم ابطال ونجوم الرياضة العربية      المغرب تنجز ترتيباتها للإحتفال الكبير لتكريم نجوم الرياضة العربية      الإتحاد العربي يهنىء الزميل الأستاذ عبد الله طالب المري نائب رئيس الإتحاد      المغرب تواصل استعداداتها لتكريم نجوم الرياضة العربية      الجزائر تحتضن العيد العاشر للأعلاميين الرياضيين العرب      ختام الملتقى التاسع للإعلاميات الرياضيات العربيات      المغرب يستضيف حفل الإستفتاء الثاني لتكريم نجوم الرياضة العربية     

مقالات: التسويق الرياضي إلي أين ؟! / بقلم الزميل / عبدالواحد محمد

يعتبر التسويق أهم العملية الرياضية كمنظومة في ظل العصرنة  بعدما تحولت الرياضة من الهواية إلي الاحتراف في كل دول العالم وعالمنا العربي .

وهذا له كثير من التساؤلات الي تضع الناقد الرياضي في محك نفسي مع لعبة كرة القدم خاصة وسائر الالعاب الرياضية الأخري مما يستوجب عليه أن يكون للأندية الرياضية مسؤول في مجال التسويق يستطيع التعامل مع الإعلام والشآن الرياضة بلغة تسويقية تخدم الهدف كاملا لا منقوصا وكذلك المواقع الرياضية التي تعد عاملا هاملا جدا في السنوات القلائل القادمة بعدما أصبح يوجد لدينا جيل شاب يستخدم الفيس بوك وتويتر وغيرها من الوسائط الإلكترونية بكل مهارة عصر ؟

والتسويق يضع اللبنة الأولي في بناء لاعب يمتلك كل الفنيات والمقومات التي تؤهله لخوض التجربة الاحترافية خارج بلده .

ونجد أن المؤسسات الرياضية  التي تمتلك برامج تسويقية تحقق مزيد من النجاحات الفاعلة في مجال الرياضة ومن بين هذه المؤسسات الرياضية النادي الأهلي في مصر صاحب الشعبية  الأولي في الوطن العربي وكذلك نادي الهلال السعودي وأيضا نادي الترجي التونسي وغير ذلك من أندية القمة التي تحقق بطولات علي المستوي الافريقي والاسيوي والدولي فالمؤسسة الرياضية هي استثمارلكل الموارد المتاحة من إمكانيات لم تكن تستغل بشكل علمي في الماضي القريب . الملاعب . الموقع الجغرافي . علامة النادي . اسماء لاعبيه.  ومدربيه. وإداريه بل ابرز مشجعيه من الشخصيات العامة ؟

ليقترب التسويق من كل هذه الموارد البشرية والفنية بلغة مبتكرة تحقق فوائد مادية ومعنوية لكل العاملين في منظومة الرياضة ؟

لكن للأسف كثير من الأندية العربية مازالت متعثرة ولم تسخدم الاسلوب التسويقي في إدارة أزماتها وحل مشكلاتها بلغة العصر والتي لم تعد قاصرة علي نمط محدد ! وهذا نراه في اسعار لاعبينا الذين تهبط اسعارهم فجأة من عام لعام آخر بعكس اللاعب الأوربي الذي يزيد سعره حتي قبل اعتزاله بسنوات قليلة جدا ؟

الفارق هنا تسويقي لإن إدارة التسويق غير موجودة مما يعوق كثير من المؤسسات الرياضية العربية عن القيام بدورها في التواصل مع العصر ؟

لكن نري كثير من التفاؤل الذي يعطي الأمل في العبور من المنحني الضيق إلي آفاق رحبة من الرؤية الموضوعية التي تدفع بتحقيق الأهداف كاملة من خلال التدريب التسويقي لكوادر المؤسسات الرياضية العربية ؟

وفي هذا السياق نطرح رؤيتنا علي موقع الاتحاد العربي للصحافة الرياضية  ورئيس الاتحاد الاستاذ محمد جميل عبدالقادر الذي لا يدخر جهدا من أجل بث روح العصرنة في كل مؤسساتنا الرياضية بحكم موقعه الرياضي والصحفي الكبير لأن التسويق الرياضي عاملا من عوامل الجذب والاستثمار وتحقيق منظومة رياضية قائمة علي الوعي بحقيقة الأرقام والوقت  كما أن كليات التربية الرياضية في عالمنا العربي وأكاديميات الرياضة  العسكرية والمدنية منهما بالأضافة إلي كليات التجارة شعبة تسويق تحديدا عليهما دورا في خلق تلك المنظومة التسويقية وتنميتها بفلسفة قادرة علي صياغة كثير من رؤي مبتكرة لنجد بيننا جيل تسويقي يفك كل الشفرات الرياضية التي تعوقنا من الوصول إلي مراتب دولية تحقق فيها إنتصارات تغير من النظرة العربية الرياضية  التي نلمسها في الإعلام الأوربي عامة ؟

فالتسويق هو حلقة الوصل بين عصر وعصر فيه استعادة الدور الرياضي العربي كاملا في كل المحافل الدولية بلا أزمات وأهواء وعبث ودجل لا يتفق مه حاضرنا الرياضي ولا غيره لأن زمن التواكل  ولي بلا رجعة ؟

بقلم

الزميل

عبدالواحد محمد

abdelwahedmohaned@yahoo.com

 

العودة